الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 - 19 يوليو 2019
جديد الموقع

السيد محسن الغريفي: هناك استهداف الطائفة من خلال استهداف المساجد والشعائر والوجودات الدينية

الشيخ الزاكي: استهداف مثل هذه المؤسسة هو استهداف للدين 

السيد محسن الغريفي: هناك استهداف الطائفة من خلال استهداف المساجد والشعائر الوجودات الدينية

وصف رئيس اللجنة الشرعية في الهيئة المركزية في المجلس الإسلامي العلمائي الشيعي الشيخ فاضل الزاكي، في حديث إلى "السفير"، قرار المحكمة بحل المجلس الإسلامي العلمائي بأنه "مغامرة سياسية ستعقّد أفق الحل السياسي في البحرين"، مشدداً على أنه "من الطبيعي والمنطقي وبمقتضى التكليف والواجب الشرعي ألا يسكت المجتمع اﻻسلامي عن مثل هذه الخطوات بحق مؤسسة معروفة وبارزة ولها صيتها".

وأضاف أن "استهداف مثل هذه المؤسسة هو استهداف للدين وهو ما لا يصح السكوت عنه"، معتبراً أن "الحكم سياسي بامتياز، ومبني على تهم كيدية مفضوحة، ويمثل محاصرة للعمل العلمائي وتدخلا في الشأن الديني واستهدافا طائفيا مقيتا، يضاف إلى كافة أنواع الاستهداف الطائفي الذي تكرر ويتكرر منذ سنوات".

واعتبر أمين سر الهيئة المركزية للمجلس الإسلامي العلمائي البحريني السيد محسن الغريفي، في تصريح لـ"السفير"، أن التضييق على المجلس العلمائي عبر السلطة القضائية يأتي "لزيادة الضغط على المعارضة في البلد، من خلال استهداف أكبر مؤسسة دينية، من أجل التنازل في الملفات السياسية".

وعن سبب رفع وزارة العدل قضية ضد المجلس الإسلامي العلمائي، قال الغريفي: "هناك سببان، السبب الأول هو ازدياد وتيرة استهداف الطائفة في الفترة الأخيرة من خلال استهداف المساجد والشعائر والموجودات الدينية. وبالرغم من أن الاستهداف قديم، إلا أن تصعيد الأمر يأتي في هذا السياق، وينسجم مع التوجه الموجود في بعض الدوائر الرسمية. أما السبب الثاني، فهو أن الدولة سعت منذ تأسيس المجلس، ومن خلال الضغوط والحملات الإعلامية ضده، للتضييق عليه ولكن هذه الضغوط والحملات لم تأتِ بنتيجة في وقف حركته. ولذلك، فقد وجدت أن الخيار الأخير أمامها هو حسم الأمر قضائيًا، مع الأخذ في الاعتبار سهولة تمرير الأمر في هذه الفترة".

المصدر: السفير | الخميس 30 يناير 2014م

اضف رد

إلى الأعلى