الثلاثاء - 20 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع

تكتل المعارضة في لندن يستنكر بشدة التعدي على المجلس العلمائي

تكتل المعارضة في لندن يستنكر بشدة التعدي على المجلس العلمائي

استنكر تكتل المعارضة البحرينية في لندن في بيان له التعدي على المجلس الإسلامي العلمائي من قبل النظام واصدار قرار سياسي جائر بإغلاقه وحله.

وقال في بيانه: اجتاحت البحرين حالة من الغضب الشديد بعد صدور قرار قضائي جائر من المحكمة الكبرى الإدارية في التاسع والعشرين من الشهر الجاري يقضي بحل المجلس العلمائي وتصفية أمواله، وذلك استهدافاً للطائفة الشيعية وعلمائها، إذ يتمتع المجلس  بشعبية كاسحة بسبب نشاطه الديني والتبليغي الكبير في كافة مناطق وقرى البلاد.

وأضاف التكتل في بيانه: لقد كانت للمجلس مواقف صلبة تياند المطالب والحقوق المشروعة للشعب، كما وقف المجلس مستنكرا التجاوزات العديدة للنظام الجائر وزجه لخيرة رجال ونساء وشباب الوطن وتعريضهم لصنوف التعذيب، وعدم توانيه في اعتقال وتعذيب الأطفال.

وأردف: كما وجه المجلس الجماهير بعدم السماح لكائن من كان من أزلام النظام للاعتداء على النساء، ولم يرضخ لضغوط النظام لتبديل مواقفه الصارمة دعما للمطالب الجماهيرية، وإصراره لنيلها بالطرق السلمية مهمها تطلب الثمن.

وشدد التكتل على إن النظام الاستبدادي الطائفي في البحرين يمني نفسه أن بقراره هذا سيقطع لسان الدين ويمزق رسالة الهداية، لكن أنى له ذلك وقد قال الله في محكم كتابه العزيز: {الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا}

وأضاف: وإذ عاهد علماء الدين الله والناس على تتميم الرسالة والمضي في أداء تكليفهم الإلهي وهو حق ديني وإنساني مشروع، فإننا في تكتل المعارضة البحرانية في لندن نعلن وقوفنا ومساندتنا لحق العلماء الأفاضل في المجلس العلمائي مزاولة نشاطهم، ونستنكر بشدة القرار الجائر الذي يعبر عن طائفية النظام بغضه للحريات وحقوق الشعب، ويعد حلقة في سلسلة الظلم الطائفي ضد أبناء الشعب.

وأهاب المجلس بالشعب العزيز الأبي الوقوف صفاً واحداً ضد هذه السياسات الجائرة إلى أن تتحق المطالب المشروعة.

تكتل المعارضة في لندن

30 يناير 2014

لندن – المملكة المتحدة

اضف رد

إلى الأعلى