الأحد - 16 ذو الحجة 1440 - 18 أغسطس 2019
جديد الموقع

العلامة الغريفي: موقفنا من الكادر الوظيفي لأئمة الجمعة والجماعة

إننا نؤكد أن موقفنا من “كادر الأئمة” هو هو لم يتغير، فنحن لا نساوم على هذا الموقف المبدئي، و الذي انطلق من قناعة فقهيه واضحة و من رؤية موضوعية بصيرة…إننا نرفض بشدة أن يتحول “أئمة الجمعة و الجماعة” إلى موظفين في المؤسسة الرسمية، و هذا هو النهج الذي اعتمده المذهب عبر التاريخ، و أن أي خروج على هذا النهج يضع “خطاب المسجد” و “رسالة المسجد” و “إمام المسجد” في أسر المؤسسة الرسمية، كما أثبتت ذلك كل تجارب التاريخ و كل تجارب الحاضر، فموقفنا ثابت و سوف نصر عليه ما دمنا نعتقد أن هذا المشروع بشكل خطرا على الواقع الديني.

وأما ما نشر في الصحافة من فتاوى مجوزة لأخذ الرواتب فلنا على ذلك بعض الملاحظات، مؤكدين في البداية أننا لسنا مع اعتماد الصحافة موقعا لسجالات الفتاوى، هذه الصحافة التي ما فتأت تصب الزيت على النار لإشعال الفتنة وخلق الصراعات بين أبناء الصف الواحد وملاحظاتنا:

1- ما نسب إلى آية الله العظمى السيد السيستاني ليس صحيحا.. فلدينا جواب من سماحته تنفي صدور فتوى بالجواز، وسوف تنشر ضمن الفتاوى المتوفرة لدينا.

2- ما نسب إلى سماحة آية الله العظمى السيد الخامنئي ليس صحيحا.. حسب ما أفادنا مكتب سماحته.

3- ما نسب إلى سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله ليس دقيقا، فسماحته أحال الأمر إلينا في تشخيص الموضوع .. وقد أعلنا عن تشخيصنا بكل وضوح.

4- ما نسب إلى سماحة أية الله العظمى الشيخ فاضل اللنكراني لا علاقة له بموضوع أخذ الرواتب .. وفتوى سماحته صريحة وواضحة في حرمة ذلك.

5- ما نسب إلى سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم لا علاقة له بموضوع أخذ الرواتب.. وقد أحال إلى علماء البلد وما يشخصونه، وطالب طلبة العلوم أن يتنزهوا عن أخذ الرواتب.

وسوف نوافي المؤمنين بمجموعة من الفتاوى المتوفرة لدينا في هذا الشأن.

اضف رد

إلى الأعلى