الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 - 19 يوليو 2019
جديد الموقع

المرجع الديني مكارم الشيرازي يسدي بجملة من الوصايا للهيئات والمواكب الدينية

في ذكرى شهر محرم الحرام.. 

المرجع الديني مكارم الشيرازي يسدي بجملة من الوصايا للهيئات والمواكب الدينية

أكد المرجع الديني سماحة آية الله ناصر مكارم الشيرازي أكد في بيان صادر عنه في أعتاب شهر محرم الحرام على أن الاستعداد الجاري في المساجد والحسينيات والمواكب الدينية ينبئ عن إقامة مراسم عظيمة لإحياء ذكرى عاشوراء في هذا العام.

ولفت الى أن حادثة عاشوراء جاءت نتيجة أسباب كثيرة وأن لها نتائج متعددة، وقال: أدعو الخطاء والرثاة الى عدم الاكتفاء بسرد الأحداث، وإنما لا بد من بيان الأسباب المؤدية لها والنتائج التي أسفرت عنها من أجل الحفاظ على الإسلام والقرآن الكريم.

وطالب الشريحة الشابة بفهم كلام الإمام الحسين (ع): "هيهات منا الذلة" واعتماد شعار "الحياة عقيدة وجهاد" في حياتهم العملية، مضيفا: يجب على الشباب تقوية العقيدة الدينية لديهم والجهاد من أجل تحقيق مفهوم هذا الشعار.

وحذر المعزين من الأخذ بالخرافات في مراسم العزاء، مبيناً أن التطبير وأمثاله يضر بالدين أكثر مما تنفعه، متابعاً: صحيح أن من يقومون بمثل هذه الأعمال يريدون بها التقرب الى الله ويفعلونها لعشقهم الإمام الحسين (ع)، لكنها ستقصيهم عن أهداف الإمام وثورته المقدسة؛ لأن الأعداء يستغلونها لتشويه صورة التشيع، ولأن مراسم العزاء التي كانت تقام في عصر الأئمة (ع) لم تشهد مثل هذه الأعمال قط.

ودعا الرثاة وقراء القصائد الدينية الى الابتعاد عن الأساليب المسيئة الى الأئمة وغير المناسبة للمجالس الدينية، وقال: ينبغي التوقف عن العزاء عند ارتفاع صوت الأذان وأداء الصلاة في وقتها؛ لأن الصلاة عمود الدين، فإن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها.

وشدد على لزوم عدم تناول الموضوعات السياسية في مراسم العزاء، مبيناً: إن الأساءة الى مقدسات الآخرين في الظروف الراهنة تؤجج نار الاختلاف بين المسلمين، فحري بنا بدلاً من ذلك ذكر فضائل شهداء كربلاء والتغني ببطولاتهم.

وأشار الى ضرورة الالتفات الى بعض العناصر المندسة التي قد تحاول العبث والتخريب، قائلاً: على الخطباء الاستفادة من النصوص الدينية والروايات الصحيحة لتعزيز الأسس العقائدية في المجتمع وترسيخ الأخلاق الإسلامية الصحيحة، وعليهم دعوة الأمة الى الوحدة والتلاحم أمام الأعداء.

وكالة رسا للأنباء | الأربعاء 6 نوفمبر 2013م

 

اضف رد

إلى الأعلى