الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 - 19 يوليو 2019
جديد الموقع

بيان: هل جاء عصر الشعوب؟

باسمه تعالى
هل جاء عصر الشعوب؟

من تونس إلى مصر إلى اليمن والأردن… الشعوب تتظاهر مطالِبةً بالتغيير وإنهاء عهد الاستبداد والقمع الذي يعمّ العالم العربي عبر أنظمة لا تمثِّل الشعوب تمثيلًا حقيقيًّا ولا تعبّر عن إرادتها.
وبعد نجاح انتفاضة الشعب التونسي في إسقاط النظام الفاسد المستبد، ها هي انتفاضة الشعب المصري تتحرّك في هذا الاتجاه؛ لتجسّد الإرادة الشعبيّة الصلبة التي تستطيع – بإذن الله تعالى – أنْ تواجه الفساد والاستبداد، وتصنع التغيير، وتأخذ زمام المبادرة في تقرير مصيرها وتشكيل أنظمتها السياسيّة.
فالأنظار اليوم متّجهة تلقاء مصر العروبة وشعبها الكبير الذي سيفتح بموقفه البطوليّ وإصراره على التغيير الحقيقي؛ آفاقًا واسعة أمام بقيّة الشعوب وتحرّكاتها الشعبيّة السلميّة الساعية للتغيير، والهادفة لبناء أنظمة سياسيّة تُمثِّل الشعوب وتعبّر عن إرادتها، وإنهاء عصور الاستبداد والاستئثار بالسلطة السياسيّة، وبخيرات الشعوب ومقدّرات الأوطان.
إنّ المتتبِّع لمجريات الأمور ومتغيّرات الساحة يكاد يجزم أنّه يعيش عصر الشعوب، العصر الذي نعيش معه تحوّلاتٍ أساسيّةً على مستوى العلاقة المتبادلة بين الأنظمة والشعوب، وقيام دولة القانون والمؤسّسات، العصر الذي تعيش فيه الشعوب ثقةً بنفسها، وإرادةً في موقفها، وحضورًا سياسيًّا حقيقيًّا يُحقِّق لها آمالها في حياة كريمة وعزيزة، وتستعيد فيه الشعوب العربيّة والإسلاميّة موقعها المتقدم بين الأمم، وتعيش الشعوب والأنظمة العربيّة والإسلاميّة علاقات التعاون والتكامل فيما بينها، والعلاقات المتوازنة التي تقوم على أساس العدالة والاحترام والمصالح المشتركة مع دول العالم الأخرى.
نحيِّي ثورة الشعب المصريّ الأبيّ، وندعو الله تعالى أنْ ينصره وينصر الشعوب الحرّة في سعيها نحو التحرّر والانعتاق من الأنظمة الشموليّة المستبدّة.

المجلس الإسلاميّ العلمائيّ
4 ربيع الأول 1432هـ
8 فبراير 2011م

اضف رد

إلى الأعلى