الاثنين - 16 شعبان 1440 - 22 أبريل 2019
جديد الموقع

الشيخ علي سلمان: آن الآوان لتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية.. ولا غنى عن الحل السياسي لتحقيق تطلعات

الشيخ علي سلمان: آن الآوان لتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية.. ولا غنى عن الحل السياسي لتحقيق تطلعات
مختصر خطبة الجمعة للشيخ علي سلمان يوم الجمعة الموافق 23 نوفمبر 2012 في جامع الصادق بالقفول

* النبي محمد (ص) و الامام الحسين (ع) منهاج عمل للحياة :

1- معظم الحوادث التاريخية تموت يتقادم الزمان عليها لانها لا ترتبط بالقيم الخالدة .

2- حوادث تاريخية تستمر مدى الحياة وذلك لأنها لانها مرتبطة بالقيم الخالدة التي يبحث ويتوق لها الانسان في اي زمان ومكان ومن هذه القضايا قضايا إحقاق العدالة بين الناس، إسعاد الناس، الرقي بالناس، تحقيق الكرامة، الحرية للانسان

3- لقد جاء النبي موسى عليه السلام ليرفع الظلم عن بني إسرائيل الذي كان يمارسه قرون ،فهذه قضية خالدة مستمرة .

4- لقد ضحى النبي عيسى عليه السلام من أجل الهداية لبني البشر، وتزكية نفوسهم وصلب في هذه المحاولة، فهذه قضية خالدة.

5- لقد جاء النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالتوحيد عقيدة ورؤية وشريعة للحياة في الدنيا وامتداداته في الحياة عقيدة مبنية على التوحيد تحقق العدالة بين الناس قضية خالدة ( وهي خاتمة الرسالات ) متجددة مع الزمن فهي رسالة خالدة ومنهاج حياة مستمر باستمرار الحياة الانسانية على الارض .

ليس الانبياء وحدهم هم الخالدون بل البشر العاديون عندما يقومون بتبني المثل والقيم الخيرة التي يحتاجها الإنسسان لحياة كريمة يخلدون وتخلد تحركاتهم في التاريخ وتمتد الى حاضر البشرية .

إذا لم تجد الشعوب في تاريخها أبطال تتمسك بمثلهم وقيمهم تقوم بكتابة اساطير تمثل تطلعها لهذه القيم تخلق من خلالها أبطال خياليين خالدين ولو في الخيال المتطلع الى الكمال .

6- لقد جاء الحسين عليه السلام لإصلاح ما فسد في رسالة جده وإيقاف الفساد السياسي ورفض استبداد، بما تعني سلطة الاستبداد من تأثير سلبي على حياة الناس العقائدية والمعيشية في الدنيا بشيوع الظلم والفساد وتضييع الحقوق وبما تعني من قيادة الناس إلى جهنم في الآخرة.

جاء لحرية الإنسان وكرامته وانسجامه مع دين محمد (ص) ، رسالة خالدة وقيم عليا باقية ما بقي الدهر فالحسين بسب ان حركته عالجت قضايا خالدة وحاجات انسانية مستمرة

فالحسين يمثل منهاج عمل إلى آخر الدهر من التخلص من الاستبداد والتمتع بالحرية والكرامة الانسانية

والحسين وقيمة منتصرة على أعدائه الزمنيين مهما تفرعنوا .

*الاجراءات التعسفية والاستفزازية لإحياء عاشوراء :

مصاديق المضايقة والاستفزاز :
* نزع المظاهر العاشورائية من الشوارع بما فيها الشوارع الداخلية لمناطق لا يسكنها إلا مقيمي هذه الشعائر.

* استدعاء الخطباء واعتقالهم أو استجوابهم على خطابهم في تفسير القرآن وذكر الحوادث التاريخية .

* استدعاء الرواديد وتحذيرهم وارهابهم

* استدعاء أصحاب المآتم والمسؤولين عليها وتحذيرهم وإرهابهم .

* الحضور بقوات الشرطة قرب المآتم والمواكب

س – ما مدى تأثير هذه الإجراءات على المعزين ؟
ج- زيادة التمسك بإحياء الشعائر الحسينية

س – كيف قرأ العالم هذه الإجراءات ؟
ج- مصادرة ومضايقة لحق العقيدة وممارستها .

س – كيفية انعكاس ذلك على تقييم الحالة السياسية في نظر العالم ؟
ج- إن السلطة تتعسف ضد معارضتها في كل شئ حتى في ممارستهم لحرية العقيدة

النتيجة الحسين (ع) ينتصر …

**تنفيذ تقرير بسيوني :
في الذكرى السنوية الأولى لصدور تقرير السيد بسيوني انتهى المجتمع الدولي إلى حقيقة مفادها ( إن النظام في البحرين لم ينفذ تقرير بسيوني بشكل شامل وجاد وأنه اكتفى بتنفيذ توصيات لا تعد جوهرية وقليلة الأهمية قياسا بالتوصيات الرئيسية .

وإن الانتهاكات مستمرة وأوضاع حقوف الإنسان تتدهور في البحرين .

من قال ذلك ؟
* المنظمات الحقوقية الكبرى ، منظمة العفو الدولية ، منظمة هيومن رايتس ووتش ، هيومن رايت فيرست .

* الخارجية الامريكية والخارجية البريطانية .

* السيد بسيوني نفسه .

مقابل هذا الرأي الدولي يقف الخطاب الرسمي في تناقض كامل مع هذه الجهات وفي تناقض كامل مع الواقع المعاش .

لقد كتب السيد بسيوني 500 صفحة عن ثلاثة أشهر، لوعاد بسيوني لكتب اكثر من 1000 صفحة أخرى ليسجل ما حدث بعد 23 نوفمبر 2011 حتى الان ولجاء تقرير يحمل نفس فضاعة التقرير الاول ..

*** آن الأوان لأخذ تنفيذ توصيات بسيوني وتوصيات جنيف بشكل جدي من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا ومقارنة الاقوال بالافعال ومن قبل السلطة في البحرين وبداية الطريق إلى ذلك :

1 إقالة الحكومة المتسببة في الانتهاكات .

2 تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية .

3 تشكيل لجنة مستقلة أهلية – حكومية متساوية العدد من الطرفين حسب التوصية الأولى لتقرير بسيوني مسؤولة عن تنفيذ التوصيات تأتمر بكلامها الحكومة الانتقالية .

وهذا لا يغني مقدار ذرة عن الحاجة الملحة إلى الحل السياسي فوري ينتج من حوار وتفاوض يستجيب للتطلعات شعب البحرين نحو الحرية والديمقراطية.

اللهم اجعل هذا البلد امنا وارزق اهله من الثمرات وامنهم من كل خوف والف بين قلوبهم واجمعهم على الخير والهدى والمحبة

اضف رد

إلى الأعلى