السبت - 27 ربيع الأول 1439 - 16 ديسمبر 2017
جديد الموقع
“العلمائي” يكشف عن (7) احتفالات روحية مركزيّة ضمن “نداءات التوبة” لهذا العام

“العلمائي” يكشف عن (7) احتفالات روحية مركزيّة ضمن “نداءات التوبة” لهذا العام

دائرة الثقافة دعت المساجد والحسينيات والبيوت لتكثيف الفعاليات العبادية.. وإبرازها إعلاميًّا

“العلمائي” يكشف عن (7) احتفالات روحية مركزيّة ضمن “نداءات التوبة” لهذا العام

الحلة – المجلس العلمائي

كشفت دائرة الثقافة بالمجلس الإسلامي العلمائي أنها ضمن الاستعدادات لموسم “نداءات التوبة” في نسخته الثامنة، والذي يمتد خلال الفترة 19 إلى 30 شعبان 1435 هـ، تحت شعار “رحماء”، قامت بالتنسيق لـتنظيم (7) احتفالات روحيّة مركزيّة على مستوى مناطق البحرين، ضمن خطوات تطوير الموسم وتوسيع برامجه وحضوره النوعي في الأوساط الاجتماعية.

وفي هذا الصدد، قال مسؤول الثقافة بالإدارة التنفيذية للعلمائي، الشيخ محمد حسن الكراني، إن دائرته عكفت منذ نحو شهرين على وضع خطة تطويرية شاملة من أجل الخروج بموسم عبادي نوعي، وخلصت إلى استحداث الفعاليات المركزيّة، في قبال العدد الواسع من الفعاليات المناطقية والاجتماعية.

صبغة جديدة.. وإصدارات متميّزة

وأشار إلى أن الاحتفالات المعلن عنها تتميّز بصبغة جديدة، إذ إنها تتضمن الجانب الفكري والتربوي في طرحها، بشكل مختصر وتحفيزي، لتهذيب وتمهيد النفوس من أجل استقبال شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى الفقرات الدُعائية والروحية، وتوظيف عناصر الجذب والشدّ إلى الله تعالى، عبر الإلقاء المباشر، والعرض الإلكتروني ما أمكن.

كما ذكر أنه ترافق هذه الفعاليات بعض الإصدارات والعروض التبليغية مثل كتيب “الدعاء.. مشروع تغيير” وكتاب “اغتنم العمر”، ومطوية “غدير الرحمة”، ومجموعة من الكلمات العلمائية والأحاديث والآيات (الالكترونية والجدارية) التي سوف تُنشر في أيام الموسم وبعض المقالات المتعلقة بالتوبة .

وأوضح أن “الدائرة قامت مبكرًا بالتنسيق والترتيب مع المؤسسات والمراكز الدينية في القرى والمدن لإحياء الموسم، من أجل الوصول إلى الغاية المنشودة، وهي الوقوف على أبواب الرَّحمة الإلهيَّة عند أعتاب شهر الله الفضيل، ففي مثل هذا الموسم الثَّرِّ الذي تترامى على جوانبه آيات الجمال والجلال من لدن جبَّار السَّماوات والأرض تبرز علائم التَّلاحم بين فئات الأمَّة وشرائحها المختلفة كأشدِّ ما تكون؛ من أجل ترسيخ ثوابت المجتمع القرآنيِّ، كما تتلألأ في سمائه أواصر الوحدة؛ ليكون بنيانًا مرصوصًا وبتجذير تلك الأواصر، وجعلها قواعد انطلاق ثابتة رصينة ستمطر السَّماء رحمتها؛ ذلك لأنَّ (التَّوبة تستنزل الرَّحمة) كما ورد”.

جدول الاحتفالات الروحيّة المركزيّة

وفيما يتعلق بالمناطق التي ستحتضن الفعاليات المركزيّة، أشار الكراني إلى أنها ستكون كالآتي:

 1- كرباباد – جامع كرباباد –  20 شعبان – 19 يونيو.

2- سترة – مسجد الغدير  -  21 شعبان – 20 يونيو.

3- المالكية – مسجد مرشد  - 21 شعبان – 20 يونيو.

4- المحرق – مسجد فاطمة الزهراء (ع) –  22 شعبان – 21 يونيو.

5- كرانة – مسجد السيد محمد –  23 شعبان – 22 يونيو.

6- مدينة عيسى – جامع أهل البيت ع – 28 شعبان – 27 يونيو.

7- باربار – مسجد الشيخ علي بن حماد  - 28 شعبان – 27 يونيو.

المناطق تفاعلت مبكّرًا واستبقتنا بفعالياتها

وقال الكراني معقبًا: “هذا الموسم تميز عن باقي المواسم والفعاليات الأخرى من حيث الفعاليات المختلفة في جميع القرى والمدن، إذ أصبح الموسم من الفعاليات البارزة المشهورة والمرغوبة، وطبعا إحياء الموسم لا يقتصر على الفعاليات المركزية المذكورة، بل الناس والمؤسسات والمراكز الدينية كانت تبادر إليها وتفعّلها في الحسينيات والمساجد والبيوت، كما بدأت الكثير من المناطق منذ الآن في الإحياء” .

وأضاف “نطلب من الإخوة المؤمنين التركيز في فعالياتهم لهذا العام على تفعيل مفردات عنوان الموسم (رحماء)، لما له من الأهمية الكبيرة والبالغة التي نحن اليوم بأمس الحاجة اليها .كما نطلب من الإخوة المؤمنين التركيز على الجانب الإعلامي في جميع الفعاليات لتعم الفائدة للمؤمنين ويتم التحفيز لما فيه الخير والاستفادة من بركات التوبة”.

ولفت إلى أنه ينبغي الاستفادة من الأحاديث والآيات القرآنية وكلمات العلماء ونشرها في القرى والمدن، وخصوصا الأماكن العامة، لتعطي أهمية لموسم التوبة، مبينًا أنه يمكن أخذها من موقع المجلس العلمائي.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى