الثلاثاء - 20 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع
منتسبو الأجهزة الأمنية يعتدون على جامع عالي بقنابل الغازات المسيلة للدموع ويلحقون به أضراراً مادية

منتسبو الأجهزة الأمنية يعتدون على جامع عالي بقنابل الغازات المسيلة للدموع ويلحقون به أضراراً مادية

اعتدى منتسبو الأجهزة الأمنية على جامع عالي بطلقات نارية مباشرة عصر اليوم الجمعة، حيث أكد شهود عيان أن منتسبي الأجهزة الأمنية تعمدوا استهداف نوافذ الجامع بالغازات المسلية للدموع كما استهدفوا منارة الجامع والبوابة الرئيسية.

وأظهرت صورٌ حجم الأضرار المادية التي تعرض لها جامع عالي عبر كسر إحدى النوافذ وإتلاف ساعة مثبتة في منارة الجامع وقنابل مسيلة للدموع أمام البوابة الداخلية وباحة الجامع.

ويُعد هذا الاعتداء الثاني على جامع عالي هذا العام حيث كان منتسبو الأجهزة الأمنية يتحصنون في آلية مدرعة قد هشموا نوافذ الجامع بقنابل الغازات المسيلة للدموع بشكل متعمد في 14 فبراير الماضي.

وكان مسؤول قسم الحريات الدينية الشيخ ميثم السلمان قد أكد أن الاعتداءات المستمرة على المساجد هي دلالة تفشي الكراهية الطائفية في الأجهزة الرسمية؛ مطالباً المجتمع الدولي بالمساهمة الفعلية في وضع حدٍ للاعتداءات المنهجة والمتكررة على المساجد المسجلة في الأوقاف الجعفرية.

وقد طالب السلمان المنظمات الدولية مواصلة الضغط على السلطة؛ لإيقاف استهدافها المتكرر للمساجد ودور العبادة الشيعية؛ فقد رصد قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين لحقوق الإنسان 8 اعتداءاتٍ على المساجد التي يرتادها أبناء المذهب الجعفري منذ بداية العام 2014.

قناة اللؤلؤة | الجمعة 6 يونيو 2014م

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى