الثلاثاء - 15 جمادى الأولى 1440 - 22 يناير 2019
جديد الموقع
الشيخ المنسي: إذا كان الاستدعاء رسالة للعلماء بأن يخافوا ويتخلوا عن شعبهم فهذا محال

الشيخ المنسي: إذا كان الاستدعاء رسالة للعلماء بأن يخافوا ويتخلوا عن شعبهم فهذا محال

 الدوار العاشر – المجلس العلمائي

تحدث سماحة الشيخ محمد المنسي خلال خطبة الجمعة -23 مايو 2014م- بجامع الزهراء – الدوار العاشر، عن التكافل الاجتماعي مستشهدًا بحديث رسول الله (صلى الله عليه وآله): “كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر”.

وقال: كما أن هنالك الجانب المعنوي الذي مضى الكلام فيه من التواصي بالحق والتواصي بالصبر والتناصح والإرشاد، فهنالك أيضًا الجانب المادي والذي فيه يعطف الغني على الفقير ليرفع عوزه وحاجته، وقد حثّ الإسلام على بذل الصدقات والخيرات واعتبر ذلك جهادًا في سبيل الله تعالى، وقدم جهاد المال على جهاد النفس في بعض الآيات فقال الله عز وجل: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}.

 وأضاف المنسي، إن البذل بمقدار التمكًّن، فهناك من يتمكن من بذل دينار أو مائة أو ألف دينار فلا يقصر، فالإسلام يربّي على البذل مبادرين لا منتظرين لسؤال ولا يبذلون لرفع ملامه أو حرج.

وعزّى سماحته المؤمنين بذكرى استشهاد الإمام موسى الكاظم (ع) شهيد السجون، فقد كان أسوه لكل المساجين والمعتقلين، ليعلمهم أن السجن يتحول إلى محراب عبادة وإرادة واصرار على التغيير ورفض الظلم، مذكرًا بذكرى المبعث النبوي، وهي أعظم مناسبة في هذا الشهر، وفي هذه المناسبة تجديد بيعة مع نبي الإسلام وتجديد عزم على نشر الإسلام.

 واستنكر الشيخ المنسي استمرار تعطيل جثمان الشهيد عبدالعزيز العبار “36 يوم”، وما زالت الحكومة تريد أن تفلت المجرمين من العقاب، مندّدًا بجريمة قتل الشهيد السيد محمود وتمزيق جسده بالرصاص الانشطاري مع انتشار مقاطع فيديو تدل على القاتل، واستمرار اعتقال النساء كم حدث لبنت سهوان بتوقيفها “45 يوم” للمشاركة في مسيرة أو اعتصام.

ورفض سماحته استدعاء العلماء ورئيس المجلس العلمائي سماحة السيد مجيد المشعل، على خلفية المشاركة في مسيرة سلمية، بتهمة مسيرة غير مرخصه بزعم الحكومة، مؤكّدًا أنه إذا كان الاستدعاء رسالة للعلماء بأن يخافوا ويتخلوا عن شعبهم فهذا محال، فهم قد عاهدوا الله ونبيه وأهل البيت (ع) أن يكونوا ناصرين للمظلومين وخاذلين للظالمين، ويوم يتخلفون عن هذا الأمر فسينزعون عمائمهم.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى