الأربعاء - 30 ذو القعدة 1438 - 23 أغسطس 2017
جديد الموقع
بيان | كلامٌ فاقدٌ للاعتبار!

بيان | كلامٌ فاقدٌ للاعتبار!

بيان | كلامٌ فاقدٌ للاعتبار!

تصرُّ السلطة في البحرين على استكمال فصول حَمْلة العلاقات العامَّة؛ لتلميع صورتها المشوَّهة أمام المحافل الدُّوليَّة بعد فشل مهمَّة ومُخْرَجات مؤتمر “حوار الحضارات” الذي عُقد في المنامة قبل أسابيع.

إنَّ المشهد اللَّافت – هنا -هو استمرار النِّظام في الاتِّكاء على العنصر الدِّينيِّ، واستمالة بعض الشَّخصيَّات والمؤسَّسات الدِّينيَّة؛ للدِّفاع عنه، بهدف تبرير مواقفه الطَّائفيَّة والتَّعْمِية على جرائم الاضطهاد الدِّينيِّ في البحرين، التي لم تتوقَّف عند هدم واستباحة المساجد فحسب، بل وتحويل بعضها إلى حدائق عامَّة كما حصل لمسجد أبي ذر في (النويدرات) مؤخَّرًا!!

لهذا يؤكِّد المجلس الإسلاميُّ العلمائيُّ أنَّ كلام رئيس إدارة الأوقاف الجعفريَّة في مؤتمر “هذه هي البحرين” المنعقد في لندن، بتاريخ 16 مايو 2014م، فاقد لأيِّ اعتبار أو مصداقيَّة، وذلك للأسباب التَّالية:

أوَّلًا: إنَّه يصدر من موظَّف في الدَّولة ومنصَّب من قبلها، فشهادته في حقِّ الدَّولة بمثابة شهادة الدَّولة في حقِّ نفسها.

ثانيًا: إنَّه كلام مليئ بالتَّزوير، والتَّضليل، وقَلْب الحقائق.

ثالثًا: إنَّه يتناقض مع الواقع المُعاش الذي يعجُّ بالتَّمييز، والتَّجنيس، والقمع، والاضطهاد على خلفيَّات طائفيَّة وسياسيَّة.

وفي ضوء ذلك، فنحن على اطمئنان بأنَّ مثل هذه المحاولات لتحسين صورة النِّظام لن تنجح، ولن تحقِّق أهدافها، والأجدر بالنِّظام أنْ يتوجَّه للدَّاخل؛ ويعالج المشاكل الحقيقيَّة التي تسبَّبت بالأزمة التي تعصف بالبلد ومعالجة آثارها من خلال إصلاح حقيقيٍّ يستجيب لمطالب الشَّعب العادلة المتمثِّلة بضرورة الانتقال من النِّظام الدكتاتوريِّ المستبدِّ الفاسد إلى النِّظام العادل، ودولة القانون وحقوق الإنسان.

المجلس الإسلامي العلمائي
١٩ رجب ١٤٣٥ هـ
الموافق ١٩ مايو ٢٠١٤م

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى