الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 - 19 يوليو 2019
جديد الموقع

العلاّمة الغريفي:إنَّ شعبًا يحملُ كلَّ الولاءِ والوفاءِ لهذا الأب، الرمز القائد لن يسمحَ أنْ تتجرَّأ الكلماتُ السيِّئةُ أنْ تنالَ منه، أو تتعدَّى على شخصيَّته…

العلاّمة الغريفي:إنَّ شعبًا يحملُ كلَّ الولاءِ والوفاءِ لهذا الأب، الرمز القائد لن يسمحَ أنْ تتجرَّأ الكلماتُ السيِّئةُ أنْ تنالَ منه، أو تتعدَّى على شخصيَّته…

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد للهِ ربِّ العالمين وأفضل الصلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الهداة الميامين…

هذه بعض عناوين

العنوان الأول:
في ذكرى ميلاد الصدِّيقة الزهراء عليها السَّلام:

• في الحديث عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله قال:
«إنّ الله اصطفى على نساء العالمين أربع: آسية بنت مزاحم، ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بن محمد صلَّى الله عليه وآله».

خلق الله آدم ليكون أبًا للبشرية.
وخلق زوجه حواء لتكون أمًّا للبشرية.
﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً﴾. (النساء/ 1)
﴿وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا﴾..
وفي فهم هذا المقطع لعبت الخرافة كثيرًا فقالوا: إنَّ حوَّاء خلقت من ضلع آدم، ورووا عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله أنَّه قال:
«خلقت المرأة من ضلع، إن أقمتها كسرتها، وإنْ تركتها وفيها عوج استمعت بها».

إلَّا أنَّ الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) تفنِّد هذا الزعم..
• ففي الحديث عن الإمام الباقر عليه السَّلام أنَّه سُئل: من أيِّ شيئٍ خلق الله حواء؟
فقال (ع): «أيّ شيئ يقولون هذا الخلق».
قال السائل: يقولون إنَّ الله خلقها من ضلعٍ من أضلاع آدم،
فقال (ع): «كذبوا، أكان الله يعجزه أنْ يخلقها من غير ضلعه»،
فقال السائل: جُعلت فداك من أيِّ شيئ خلقها؟
فقال عليه السلام: «أخبرني أبي عن آبائه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وآله: إنَّ الله تبارك وتعالى قبض قبضةً من طين، فخلطها بيمينه، وكلتا يديه، فخلق منها آدم، وفضلت فضله من الطين، فخلق منها حواء».

الحديث الذي بدأنا به يطرح أربعًا من النساء مصطفيات على نساء العالمين: آسية بنت مزاحم (امرأة فرعون) ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمدٍ صلَّى الله عليه وآله.

وهل هنَّ في الفضل سواء؟
ثبت عند المسلمين، حسب ما اشتهر من حديث رسول الله صلّى الله عليه وآله أنَّ فاطمة بنت محمد صلَّى الله عليه وآله هي «سيِّدة نساء العالمين»، و«سيِّدة نساء أهل الجنَّة»، وهنا يبرز إشكال قرآني، فقد تحدَّث القرآن عن مريم بنت عمرآن فقال: ﴿وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ﴾ (آل عمران/ 42)، فكيف نوفِّق بين هذا النص، وما اشتهر عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله أنَّ فاطمة سيِّدة نساء العالمين؟

لمعالجة هذا الإشكال هنا إجابتان:

الإجابة الأولى:
إنَّ الاصطفاء لمريم بنت عمران بلحاظ عناوين محدَّدة وليس تفضيلًا مطلقًا…
فقد اصطفاها الله:
أولًا: للخدمة والعبادة في بيت المقدس..
• ﴿فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللهِ إنَّ اللهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾. (آل عمران/ 37)

وثانيًا: حينما اختارها الله أمًّا لعيسى بن مريم…
• ﴿إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ﴾. (آل عمران/ 45)
وفي تفسير الاصطفاء ورد عن الباقر (ع) أنَّه قال:
«أي اصطفاكِ لولادة عيسى عليه السَّلام من غير الأب».
ولهذا الاصطفاء الخاص شواهد في القرآن، في الآيات التي تتحدث عن اصطفاء بني اسرائيل على العالمين فهو اصطفاء بلحاظ النعم الكثيرة، لا أنَّه اصطفاء مطلق…

• قال تعالى:
﴿يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ (البقرة/ 47)، أي بهذه النعم.

• قال تعالى:
﴿وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ﴾ (المائدة/ 20)، من كثرة الرسل، وتكاثر الملوك، وإنزال المن والسلوى، وفلق البحر وغير ذلك…

الإجابة الثانية:
أنْ نعطي لكلمة (العالمين) معنى لا يمتد لكلِّ الأزمنة، فمعنى النص أنَّ الله اصطفى مريم على نساء عالمها…
أمَّا فاطمة بنت محمد صلَّى الله عليه وآله فهي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين…

ولهذا شواهد في القرآن:
فالآيات التي تتحدَّث عن تفضيل بني اسرائيل على العالمين فهي في دائرة العالمين في زمانهم وليس في كلِّ الأزمنة
• كقوله تعالى: ﴿وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾. (البقرة/ 47)
• كقوله تعالى: ﴿وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾. (الأعراف/ 140)
• وكقوله تعالى: ﴿وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾. (الجاثية/ 16)

فكلُّ هذه الآيات تتحدَّث عن التفضيل في عالمها الخاص، وإلَّا فمن المقطوع به عند المسلمين جميعًا:
– أنَّ النبي الأعظم محمدًا صلَّى الله عليه وآله هو سيِّد الأنبياء والمرسلين.
- وأنَّ أمتَّه كما قال عنها القرآن ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ﴾. (آل عمران/ 110)
- وهي الأمَّة الشاهدة ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾. (البقرة/ 143)
نتابع الحديث إن شاء الله تعالى في الأسبوع القادم..

العنوان الثاني
استهدافُ العلَّامة المجاهد آيةُ اللهِ الشيخ عيسى أحمد قاسم…

في هذه الأيام استنفارٌ سافرٌ وممنهجٌ يستهدف هذا الرمزَ الكبير، والقامةَ الشامخةَ، ورجلَ العلم والفقه، وإنسانَ التقوى والصلاح، وداعيةَ الوحدة والتقارب، وصاحبَ العقلِ والحكمة، هكذا قيَّضَ الله تعالى لهذه المسيرة في هذا البلدِ أبًا وقائدًا يملكُ بصيرة الدين، ورؤية الشرع، وتقى الإيمان، وخبرةَ السِّياسة، وقوَّةَ، الإرادة، وشجاعة الموقفِ، وحكمة القرار…

قالوا: إنَّ خطابَه خطابُ تحريضٍ، وخطابُ عنفٍ، وخطابُ فتنةٍ، فيجب أنْ يتوقَّف هذا الخطابُ، ويجب أنْ تتخذ كلّ الإجراءاتِ القانونية الصارمة ضدَّه…

هنا نتساءل؟
هل أنَّ خِطابًا يتحدَّثُ عن معاناةِ شعبٍ، وعن أوجاعِ شعبٍ، هو خطابُ تحريضٍ، وخطابُ عُنفٍ، وخطابُ فتنةٍ ؟!!!

هل أنَّ خِطابًا يتحدَّثُ عن مطالبَ مشروعةٍ، وعن حقوقٍ عادلةٍ، يقرّها الميثاقُ والدستورُ هو خطابُ تحريضٍ، وخطابُ عُنْفٍ، وخطابُ فتنةٍ؟!!!

هل أنّ خِطابًا يدعو إلى الإصلاحِ السِّياسي، وإلى الحوارِ والتفاهمِ من أجلِ صالح هذا الوطنِ ومن أجل أمنهِ واستقرارهِ هو خطابُ تحريضٍ، وخطابُ عُنْفٍ، وخطابُ فتنةٍ؟!!

هل أنَّ خِطابًا يمارسُ المناصحةَ، والمصارحةَ، والمكاشفةَ مع السلطةِ، وبدوافعَ صادقةٍ ومخلصةٍ هو خطابُ تحريضٍ، وخطابُ عُنفٍ، وخطابُ فتنةٍ؟!!

هل أنَّ خِطابًا يُندِّدُ بالتطرف، ويُحاربُ الطائفية، ويَدعو إلى المحبَّة والتسامحِ، ويؤكِّدُ دائمًا على اعتمادِ السلميَّة ونبذِ الانفلاتِ هو خِطابُ تحريضٍ وخطابُ عُنْفٍ، وخِطابُ فتنةٍ؟؟!

هذا هو خطابُ منبر الجمعةِ عند سماحة الشيخ، وهذا هو خطاب منابرنا، ولن نسمحَ لأنفسِنا أن ننحرفَ عن المنطلقاتِ والأهداف والمسؤوليات والضوابط التي حدَّدها شرعُنا ودينُنا، وانتماؤُنا لهذا الوطن…

إذا كان هذا الخطابُ مرفوضًا عند السُلطة فأيّ خطابٍ هو المقبول؟

هل المطلوبُ أنْ نصمتَ؟
ولن يسمحَ لنا ربُّنا، ولن يسمح لنا إسلامُنا، ولن يسمح لنا قُرآنُنا، ولن يسمحَ لنا تكليفُنا أنْ نصمتَ…

وهل تكتفي أنظمةُ الحكمِ أنْ يصمتَ علماءُ الدين، أنْ يبتعدوا عن شؤونِ السِّياسة؟

كلَّا، لن يكتفوا بذلك، بل يطالبون العلماء لكي يكونوا مخلصين لأوطانهم ولحكَّامهم أنْ يباركوا سياساتِ الأنظمةِ، وإنْ كانتْ هذه السِّياساتُ خاطئةً أو فاسدةً أو ظالمةً أو منحرفة…

نتابع الحديثَ حول استهداف شيخنا الكبير المجاهد…
يتعرَّضُ هذا الرمزُ إلى إساءاتٍ مكشوفةٍ وممنهجةٍ، وفي واجهاتِ صحافةٍ مموَّلةٍ، ومِن خلالِ كلماتٍ مشحونةٍ بعباراتٍ مقيتةٍ جدًا، ومعبَّئةٍ بالكراهية والتحريض، وتحملُ أكاذيبَ مفضوحةً…

وإنْ كانتْ الكثيرُ مِن هذه التخرّصاتِ والتفاهات لا تستحقُّ أنْ نعيرها شيئًا من الاهتمام، وأنْ نتصدَّى لها، فهي في غاية السخافةِ والاستهجان إلَّا أنَّ تركَ هذا العبثَ يتحرَّك يدفع إلى مزيدٍ من الجرأةِ والوقاحةِ ضدَّ رموزنا النظيفة والشريفة…

في هذه الأيام تُطبِّلُ الصحافةُ وتزمِّرُ لاكتشافٍ كبير استطاع أنْ يتوفَّر عليه نائبٌ من نواب الشعب، ولا أدري هل حصل هذا النائب على هذا الاكتشاف عن طريق شياطين الإنس أو شياطين الجنّ…

هذا الاكتشاف الكبير يقول: (أنَّ عيسى قاسم ليس مواطنًا أصليًا بل من المجنَّسين، وقد تفضَّلتْ الدولة عليه، ومنحته الجنسية بتاريخ 7/4/1962م رغم أنَّه لا يحمل شهادة ميلاد، ولا ما يؤكِّد ولادته في البحرين»، وفي ضوء هذا الاكتشاف تتابعت التصريحات من أولئك الغيارى على أصالة هذا الوطن وعلى هويته السكانية لتطالب بسحب جنسية عيسى قاسم لأنَّ وجود مجنَّسٍ يشكِّل خطرًا على هذا البلد!!!!!

رغم إنَّ هذا هراءٌ وهذيان إلَّا أنَّه يعبِّر عن وقاحةٍ وجرأةٍ قادت إلى كلامٍ أسوء وأكثر وقاحةً ويمثِّل قذفًا وبهتانًا يجب أنْ يحاكم عليه قائِلُه، ففي عباراتٍ شائنةٍ جدًا، وسيِّئةٍ للغاية تحدَّث هذا النائب عن سماحة الشيخ بأنَّه «لا جذور عائليَّة له» و«لا توجد بياناتٌ عن والده أو جدِّه أو أعمامه أو أخوته».
هذا بهتانٌ عظيم، وقذف فاحش، يجب أنْ يسحبه قائله، وأنْ يعتذر عنه، وإلَّا فهو يتحمَّل كلَّ المسؤولية في إهانته للطائفة بكاملها…

إنَّ شعبًا يحملُ كلَّ الولاءِ والوفاءِ لهذا الأب، الرمز القائد لن يسمحَ أنْ تتجرَّأ الكلماتُ السيِّئةُ أنْ تنالَ منه، أو تتعدَّى على شخصيَّته…

إنَّ أبًا ورمزًا وقائدًا أعطى كلَّ وجوده لهذا الشعب، وحمل كلَّ معاناته وآلامه، وجاهد مِن أجل قضاياه وحقوقه… لا يمكن لجماهيره أن تخذله في يومٍ ما، أو تتخلَّى عن الدفاع عنه، أو لا تفدِّيه بكلِّ ما تملك، حينما يمسُّهُ ظلمٌ، وحينما ينالُهُ سوءٌ، وحينما يطالُهُ اعتداءٌ، وحينما تلامسُهُ إهانةٌ، وحينما يواجهُهُ تهديدٌ، وحينما يقاربُهُ استهداف….

 

اضف رد

إلى الأعلى