الثلاثاء - 20 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع
الشيخ العالي: الحكومة تريد استغلال مشاركة البطريرك يازجي في «مؤتمر حوار الحضارات» لتلميع صورتها

الشيخ العالي: الحكومة تريد استغلال مشاركة البطريرك يازجي في «مؤتمر حوار الحضارات» لتلميع صورتها

أثار خبر وصول بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي إلى العاصمة المنامة، للمشاركة في «مؤتمر حوار الحضارات في خدمة الإنسانية» الذي ينطلق اليوم، استياء بين البحرينيين، حيث اعتبروا أن النظام يحاول تلميع صورته و«التغطية على الاضطهاد الديني في البلاد».

وفي هذا السياق، أكد نائب رئيس «المجلس اﻹسلامي العلمائي» الشيخ محمود العالي أن الحكومة البحرينية «تريد استغلال مشاركة وزيارة البطريرك يوحنا العاشر لتلميع صورتها، بعدما حوّلت البحرين إلى دولة حاضنة للاضطهاد الديني».

وأضاف العالي أن «البحرين بلد التعايش المذهبي، ونحن نرحّب بالقيادات الروحية التي ترغب في زيارة البحرين وهي مؤمنة بقيم العيش المشترك وحق الشعوب في نيل حقوقها وحرياتها».

ودعا العالي الشخصيات المشاركة في مؤتمر حوار «الحضارات في خدمة الإنسانية» الذي يستمر حتى السابع من أيار في العاصمة البحرينية، من أن تطلع على الأزمة البحرينية ويكون لها موقف من واقع انتهاك السلطة للحقوق والحريات.

وقال إنه «ما دامت الحكومة ستعقد هذا المؤتمر فلتقدم لنا تفسيراً لعدم سماحها للمقرر اﻷممي الخاص بالحريات الدينية من زيارة البحرين، خصوصاً أنها لم تحاسب المتورطين بهدم المساجد، وما زالت تماطل في إعادة بناء الكثير منها، ولم تنفّذ استحقاقات بسيوني ومقررات جنيف، ولم توقف الحل اﻷمني».

بدوره، اعتبر رئيس «منتدى البحرين لحقوق الإنسان» يوسف ربيع أن «زيارة بهذا الحجم سوف تقدم دعماً للحكومة البحرينية، الحكومة في الأساس لا تحترم الحريات الدينية وتوفر الكثير من الأموال وكل مكونات الدولة لعدم احترام هذه الحريات».

وأضاف ربيع أنه «في ما يتعلق بما يسمى حوار الحضارات، كان على حكومة البحرين أن تتحاور مع شعبها، وأن ترسّخ مبادئ الحوار مع شعبها ثم تذهب بعد ذلك إلى ما تسميه حوار الحضارات»، مؤكداً أن «الشعب البحريني يحترم الحضارات واﻷديان وهناك ما يزيد عن ست كنائس موجودة في البحرين، وبالتالي نحن نعتقد بأن الشعب البحريني كان سبّاقاً إلى حكومته في هذا الأمر».

وأوضح رئيس «منتدى البحرين» أنه «على الحكومة البحرينية أن تتعلم احترام شعبها وأن تبادر إلى إجراء حوار إنساني وسياسي وحقوقي وديني مع شعبها قبل أن تذهب إلى حوار الحضارات».

نقلاً عن السفير | الاثنين 5 مايو 2014م

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى