الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع
الاحتلال يهدم مسجدًا ويهود يعتدون على آخر.. والمسيحيون يُهدَّدون بالترحيل

الاحتلال يهدم مسجدًا ويهود يعتدون على آخر.. والمسيحيون يُهدَّدون بالترحيل

وكالة أبنا – فلسطين المحتلّة

أقدمت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي على هدم مسجد بلدة خربة طويل جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية من فلسطين المحتلة، بذريعة عدم الترخيص، مع هدم 6 منازل من الصفيح، بعد أن أجبرت سكانها على الخروج منها.

وقال مصدر حقوقي فلسطيني، أن السلطات الإسرائيلية سبق أن أخطرت بهدم المسجد المقام على مساحة 280 متراً، منذ عام 2006 ، بذريعة عدم الترخيص. مشيرًا إلى أن القوات الإسرائيلية تجري تدريبات عسكرية في الأراضي الزراعية القريبة من المنطقة، وسبق أن أخطرت العديد من السكان بإخلاء منازلهم وعدم الوصول لتلك الأراضي.

فيما أقدم يهود متطرفون – اليوم الثلاثاء – على تنفيذ اعتداء جديد في إطار اعتداءات “تدفيع الثمن” التي ينفذونها ضد الفلسطينيين، وكتبوا شعارات مسيئة على جدار مسجد في قرية “الفريديس” جنوب حيفا وألحقوا أضرارا بسيارات، كما اعتدوا على كنيسة في مدينة طبريا وهددوا مطران طائفة اللاتين في الناصرة.

وذكرت وسائل الإعلام الصهيونية أن المتطرفين اليهود كتبوا على جدران المسجد في الفريديس “يجب إغلاق المساجد بدلا من الييشيفوت” في إشارة إلى المعاهد الدينية اليهودية، ورسموا “نجمة داوود” السداسية.

وقال موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني إن كاهنا في إحدى الكنائس في مدينة طبريا قدم شكوى إلى الشرطة اليوم قال فيها إنه تم إلحاق أضرار بالكنيسة شملت صليبا ومقاعد في ساحة الكنيسة.

وذكرت وسائل إعلام في الناصرة أن رسالة التهديد وصلت إلى المطران «بولس ماركونسو» مطران طائفة اللاتين في الناصرة، وجاء فيها أنه “لديكم مهلة للخروج من أرض إسرائيل”.

وتضيف الرسالة أنه “على رجال الدين المسيحيين بدءا من البطريرك وحتى العاملين في الكنائس – ماعدا كنيسة البروتستانت والإنجيلية – وكل من يعتبر نفسه مسيحيا، إيصال فحوى الرسالة عبر وسائل الإعلام لإخبار المسيحيين بأنهم ملزمون بمغادرة البلاد حتى يوم 5.5.2014 وكل ساعة تأخير ستكلفهم حياة 100 شخص من بين المسيحيين التابعين للكنائس المقصودة”.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى