الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع
“المفيد” يطلق برنامج الأطفال التفاعلي “بِنتُ مَنْ؟”

“المفيد” يطلق برنامج الأطفال التفاعلي “بِنتُ مَنْ؟”

تزامنًا مع ذكرى استشهاد الزهراء (ع)..

“المفيد” يطلق برنامج الأطفال التفاعلي “بِنتُ مَنْ؟”

المنامة – المجلس العلمائي

أعلن مركز الشيخ المفيد للمعارف الإسلامية، التابع للمجلس الإسلامي العلمائي، أن المركز تزامنًا مع ذكرى استشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (ع).. أعدّ برنامجًا تفاعليًّا خاصًّا بالأطفال، تحت عنوان: “بِنتُ مَنْ؟”.

وينطلق البرنامج في أولى حلقاته الساعة السابعة من مساء غد (الجمعة) في مأتم الديه الكبير، بالتنسيق بين المركز ولجنة “الجيل الواعد” التابعة للمأتم، فيما أعلن المركز استعداده للتنسيق مع المشاريع الدينية من أجل عرض البرنامج في عدد من مناطق البحرين، خلال الأيام الفاطمية، لتعميم الفائدة على الأطفال والفتيات، وحتى فئة الكبار.

وذكر المركز أن البرنامج المُعَد إلكترونيًّا، “يستهدف شريحة الأطفال الصغار؛ التي ينبغي أن تُحتضن ويُهتم بها، من خلال إيصال قيم ومبادئ وأخلاق وآداب الإسلام، عن طريق مدرسة أهل البيت (ع).

وبحسب المركز، فإن العرض التفاعلي يبدأ بالتركيز على نبذة تعريفية بالزهراء (ع)، عبر أساليب الإثارة والاستفهام: “بنتُ مَنْ؟ أمُّ مَنْ؟ زوجةُ مَنْ؟”، ثم التطرق إلى دوافع حبّ المسلمين لابنة الرسول الأكرم (ص) فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ومعنى حبّها الحقيقي، وجزاء من يحبُّها، من خلال تسليط الضوء على الروايات الواردة عن النبي الأعظم (ص)، في هذا السياق.

وتحت عنوان: “كيف أدخل السرور على فاطمة (ع)”، يثير البرنامج في الأطفال روح التفكير والتفاعل وتخمين الإجابات، ثم يتم عرض بعض الإجابات النموذجية، التي تركز على أهم القيم المستفادة من حياة الزهراء (ع)، ومنها: تلاوة القرآن، طاعة الرسول (ص) والأئمة (عليهم السلام)، بر الوالدين، المحافظة على الصلاة، نفع الناس ومساعدة الفقراء، الاهتمام بطلب العلم، حسن الخلق وإفشاء السلام، والبشاشة.

كما يشجع البرنامج الأطفال، عبر طريقة العرض الفني، على التحلّي ببعض القيم والمبادئ الإسلامية؛ كضرورة حضور المسجد، والمواظبة على صلاة الجماعة، والمحافظة على تسبيح الزهراء (ع)، وتعزيز الارتباط بحفيدها الحجة (عج) دائمًا، وحضور المجالس الحسينية، والارتباط بالعلماء الربانيين، ورفض الظلم، وعدم الرضوخ للظالمين. ثم في النهاية التركيز على أن يكون الطفل المسلم زينًا في أقواله وأعماله، حتى ترضى عنه فاطمة (ع) وتشفع له يوم القيامة.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى