الثلاثاء - 20 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
جديد الموقع

بيان بمناسبة النصف من شهر شعبان

بيان

بمناسبة النصف من شهر شعبان

[ ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين >

في عصر يعج بالإنحراف عن الدين ويراد لصوت الكفر والضلال أن تكون له الكلمة العليا ويراد للحق وأهله أن يعيشوا في زوايا حركة الوجود، نبقى نتطلع الى ذلك اليوم المبارك الذي يمنّ الله فيه على المؤمنين بالنصر ويجعلهم خلفاء الأرض ويمكّن لهم دينهم الذي ارتضى لهم ويبدلهم من بعد خوفهم أمنا.

نبارك للأمة الإسلامية جمعاء ذكرى ولادة صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن العسكري (عجل الله تعالى فرجه الشريف) هذه الذكرى التي تعزز الأمل في نفوس المؤمنين وتحركهم لنشر معالم الهدى وخط النور رغم كل الظلمات، وهي خطوات لا بد أن تأتي أكلها ولو بعد حين، وها نحن نشهد ذلك التدفق والانشداد نحو الدين والرغبة في التعرف عليه والدخول فيه رغم ما يواجهه الاسلام من معارك على كل الجبهات.

وهنا لا بد أن يكون للأمة الإسلامية دورها ومسئوليتها الرئيسية لتتبوأ موقعها القيادي بين الأمم، مما يفرض أن تتوجه كل الطاقات من أجل أن تبني أسس ذلك اليوم المبارك، وبذلك يتجسد المعنى الحقيقي للإنتظار.
وتبقى وحدة الكلمة أساس الانتصار والمحور الأهم لحركة الأمة الذي لا بد أن تتمسك به وتدافع عنه، مؤمنة به كأساس يؤطر حركتها في كل قضاياها الداخلية والخارجية، خصوصا ونحن نعيش في خضم أحداث عالمية متسارعة تفرض المزيد من شحذ الهمم من أجل الخروج بمواقف تعزز رصيد الأمة وتثبّت موقعها وتحصّن حركتها، مبتعدين عن كل ما من شأنه أن يفرّق الأمة في كل قطاعاتها، ملتزمين في ذلك بخط واضح ومنهج رصين، مقدمين مصالح الأمة العليا على كل رؤانا الخاصة مهما اعتقدنا صحتها وأحقيتها، ونحن على ثقة بأن الامة متى ما تمسكت بذلك فإنها قادرة على مواجهة كل أنواع التحدي وتجاوز كافة العقبات.

عن الرسول الأكرم (ص): (لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يلي رجل من عترتي اسمه اسمي يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا)
نسأل الله العلي القدير أن يجعل هذه الأيام أيام خير وعز وبركة على الأمة الاسلامية جمعاء.

المجلس الاسلامي العلمائي
15شعبان 1426هـ
20 / 9 / 2005م

اضف رد

إلى الأعلى