الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 - 19 يوليو 2019
جديد الموقع

آية الله قاسم يشارك في اعتكاف كرباباد

المشعل: الاعتكاف ممارسة إسلامية أصيلة

آية الله قاسم يشارك في اعتكاف كرباباد

كرباباد – المجلس العلمائي

زار وفد من المجلس الإسلامي العلمائي برنامج الاعتكاف الرمضاني بمنطقة كرباباد مساء أمس الثلثاء 25 رمضان 1433هــ الموافق 14/8/2012 وذلك بجامع كرباباد الكبير.

وتكوّن الوفد العلمائي من رئيس المجلس الإسلامي العلمائي السيد مجيد المشعل، وعضوي دائرة الثقافة والعلاقات بالمجلس العلمائي الشيخ علي ناجي الهملي والشيخ جاسم محمد بالإضافة إلى الشيخ إبراهيم الصفا.

وخلال الزيارة ألقى رئيس المجلس الإسلامي العلمائي السيد مجيد المشعل كلمةً عبّر من خلالها عن سعادته بمشاركة المعتكفين هذه الأجواء الإيمانية الروحية التي تبعث على السعادة بوجود مجتمع يعي أهمية هذه المحافل الإيمانية، مقدمًا في الوقت ذاته تهانيه للمعتكفين بما تبقى من شهر رمضان المبارك.

كما أشار المشعل إلى أن "سنة الاعتكاف حث عليها النبي وأئمة أهل البيت (ع)، كما أنها اليوم تلقى انتشارًا وازدهارًا في البحرين بسبب تنامي الإدراك حول أهمية هذه الشعيرة" مثمناً التسابق الذي تشهده البلاد في إحياء الاعتكاف وتذوق حلاوته.
وأكد ان "الاعتكاف ممارسة إسلامية أصيلة، فهي ليست عادة أو أمور شكلية، بل هي ذات عمق روحي ومحاولة الاقتراب من نيل المعاني التي تحويها شعيرة الاعتكاف".

وبين المشعل ان "دلالة حبس النفس ثلاثة أيام في مسجد الاعتكاف يجعل الإنسان يمتلك قدرًا عاليًا من العطاء الاستثماري في الجوانب الروحية مع تهيئة بيئة مناسبة لنيل السعادة".

وقال سماحته: "العبادة ليست حالة تكرارية، وإنما هي حالة نامية ومتطورة في كل حين ووقت". مصوراً المعتكفين وهم في اعتكافهم كالشلالات التي تغسلهم من الذنوب وتطهر النفوس مما يعتريها من ذنوب ومعاصي تحيل بينهم وبين ربهم.

ولفت المشعل في ختام حديثه إلى أن "الاعتكاف وحبس النفس هو طهارة، عبادة، دعاء لتحصين النفس وحمايتها وتقريبها لربها من خلال خلوة مع الله في هذه الأيام البسيطة".

من جهته ذكر عضو لجنة التنظيم أن عدد المعتكفين في برنامج الاعتكاف بجامع كرباباد الكبير وصل 34 معتكفًا، كما شارك في برنامج الإحياء ثلة من العلماء الأفاضل يصاحبهم عدد من الرواديد والأساتذة، من بينهم سماحة آيه الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، السيد هاني المعلم، الشيخ جميل العالي، الشيخ عزيز الخضران، الشيخ عبدالأمير مال الله، بالإضافة إلى المدرب حسين رضي الذي أقام دورة تحت عنوان "أنت غير.. في شهر الخير".

 

 

اضف رد

إلى الأعلى